الإثنين , ديسمبر 18 2017
الرئيسية / العقارات / لماذا الاستثمار في العقارات في تركيا؟

لماذا الاستثمار في العقارات في تركيا؟

وكيل العقارات

لماذا الاستثمار في العقارات في تركيا؟

إنّ تركيا المعروفة رسميا باسم جمهورية تركيا هي دولة عابرة للقارات تقع بين آسيا وأوروبا.  وعاصمتها أنقرة في حين أن أكبر مدينة فيها هي اسطنبول. وبلغ عدد سكانها حوالي 76 مليون عام 2012، وتتألف رئيسيا من الشباب و من السّكان المتنقلين و الرحّل،  هو ما يجعل منها دولة مثالية للمستثمرين الذين يرغبون في جني المال و في التطوير السريع للقطاع العقاري في البلاد.

يتطي تركيا  منطقة كبيرة جدا متكونة من حوالي 783،562.38 كيلومتر مربع وهو ما يعني أن هناك الكثير من الامكانات من أجل التنمية. في العقد الماضي، نما قطاع العقارات التركي بشكل كبير. غير أنّه كان هناك انخفاض عام في العقارات التجارية في أوروبا والأمريكتين وأجزاء كثيرة من العالم بسبب الانهيار الاقتصادي الأخير، و تشير الإحصاءات إلى أن القطاع العقاري في تركيا  نما بنسبة 18٪ في عام 2011 مقارنة مع نفس الفترة من عام 2010، و نشير إلى أن القطاع محصن تقريبا ليبغ العالمية.

قد توصف اسطنبول  من قبل  PWC  وشركة ديلويت للاستشارات بأنها المدينة الأكثر جذبا للاستثمار العقاري في أوروبا في حين أن تركيا تقع عموما في المرتبة الثالثة من البلدان الأكثر ربحا للاستثمار في القطاع العقاري على الصعيد العالمي. وقد كان الدافع وراء زيادة للمستثمرين الأجانب في القطاع العقاري من إمكانات عضوية تركيا في الاتحاد الأوروبي. وقد جعل هذا الأمر أصحاب منازل العطل والمستثمرين من جميع أنحاء العالم يسارعون لشراء العقارات في تركيا.  والأهم من ذلك التعديلات التشريعية التي أجريت على عدة قوانين منها قانون سند الملكية والتسجيل على قانون الرهن العقاري والإقامة وإعادة صياغة القوانين الضريبية التي تؤثر على المستثمرين في الخارج و الذين يمكنهم شراء وتطوير العقارات في تركيا. ويعتقد أن هذه التعديلات قد حفّزت القدرة التنافسية لقطاع العقارات التركي.

وقد مكنت العوامل الديموغرافية الحيوية وشخصيات اقتصادية جيدة تركيا لتصبح خيار المستثمرين الأجانب الراغبين في تأسيس الشركات وشراء العقارات. وقد كانت هناك زيادة في الطلب على المنازل والمكاتب في السنوات الأخيرة، حيث تتطلب الشركات الأجنبية و العالمية العقارات التجارية والسكنية.

و مع الاقتصاد المستقر ومعدلات التضخم يمكن التنبؤ بأنّ ثقة المستثمرين في القطاع العقاري ازداد بشكل هائل. وقد تمّ تدويل تركيا وإضفاء الطابع المؤسسي على القطاع في حين أنها وضعت أيضا في مكان الشفافية ومعايير الجودة العالية في التعاملات العقارية تحسبا للانضمام إلى الاتحاد الأوروبي. وفقا للمخاطر القطرية يوروموني لل(ECR) المسح، في عام 2012 تفوقت تركيا على 8  من الدول الأعضاء في الاتحاد الأوروبي من أصل 27، والفجوة ECR ضاقت من 48 نقطة في عام 2002 إلى 8 نقاط  سنة 2012.

مع أنّ الناتج المحلي الإجمالي 736 مليار دولار أمريكي في عام 2010، والفئة العمرية أقل من 34 سنة (حوالي 60٪ من مجموع سكان تركيا)، أصبحت تركيا هدفا رئيسيا للاستثمار الأجنبي المباشر.

و زادت البنوك وشركات الرهن العقاري كما زادت نسبة الإقراض مع أكثر من 68 مليار تم صرفه في عام 2011. في عام 2015، تشير التقديرات إلى أن نسبة القروض المنزلية الذي يتم صرفها بالمقارنة مع الناتج المحلي الإجمالي سوف تصل إلى حوالي 15٪. كما جذبت تركيا أكبر عدد من السياح في عام 2010. مع أكثر من 28500000 سائحا  زار البلاد في تلك السنة، وسجلت أعلى رقم 6 من السياح في العالم يزور تركيا. و ارتفاع عدد السياح يشير إلى أن تركيا لديها الأسبقية في التشجيع على شراء منازل العطلة وتأجير القطاعات. ويعزى ذلك إلى حقيقة أن جميع هؤلاء السياح في مكان ما في حاجة إلى البقاء سواء في المنازل أو الفنادق.

تركيا هي المحور الاقتصادي الإقليمي، فهي توفر مراكز التسوق الحديثة جدا، وسهولة الوصول إلى أكثر من 1.5 مليار نسمة من الذين يأتون للتجارة والخدمات الأخرى في البلاد. وقد زاد هذا من الطلب على البنية التحتية والمرافق في البلاد.

دراسة للعقارات في تركي

نقاط القوة:

  • 
تركيا هي دولة رائدة في مجال الاستثمار في أوروبا للناتج المحلي الإجمالي
مع توقعاّت للنموّ
  • 
اللوائح المالية والمصرفية القوية
  • 
الأشغال: الشركات ذات السمعة العالمية
  • 
الوصول إلى مرافق الرهن العقاري

نقاط الضعف:

  • 
الأرض: الحصول عليها صعب والحصول على تصاريح البناء ليس سهلا و يسير نحو التعسير
  • 
ارتفاع عدد المساكن القديمة التي لا يمكن أن تتأهل لمرافق الرهن العقاري

الفرص:

  • 
ارتفاع الطلب الداخلي للعقارات والمساحات التجارية
  • 
العديد من مشاريع ترقية الأحياء الفقيرة في المدن الكبرى لخلق فرصة لبناء مساكن جديدة
  • 
اللائحة على الزلازل والكوارث الطبيعية والحاجة إلى نوعية بناء معينة
  • 
فرص زيادة تدفق السياح والمستثمرين جعلت الحصول على المساحات المكتبية والعقارات السكنية صعبا

التوقعات الاقتصادية لتركيا

وقد أظهرت تركيا نموا هائلا في الناتج المحلي الإجمالي منذ العقد الماضي. فبين عامي 2002 و 2012 أظهر نمو الناتج المحلي الإجمالي حوالي 6٪ سنويا في المتوسط. من مجموع 3500 دولار أمريكي في عام 2002، زاد متوسط ​​دخل الفرد إلى 10500 دولار أمريكي في عام 2011. وهذا يدل على أن هذا البلد هو في اتجاه تصاعدي إلى أن يصبح عملاق اقتصادي في غضون سنوات قليلة قادمة. في الآونة الأخيرة، هناك انهيار اقتصادي عالمي تسبب الركود في أجزاء كثيرة من العالم المتقدم. لم يترك هذا الانهيار تركيا وراءه بل انها تأثرت ايضا بشكل كبير. أدى هذا إلى بطء في النمو فقد كان هناك انخفاض في الاستثمارات الأجنبية والأرباح. ومع ذلك، فإن هذا لم يؤثر في البلاد لفترة طويلة، وحقق الاقتصاد التركي نموا بمعدّل  قدره 9.2٪ و 8.5٪ في عامي 2010 و 2011 على التوالي . و كذلك  تعتبر التوقعات للنمو الاقتصادي في 2017 إيجابية فقد وضعت تركيا نفسها قبل كل منطقة الاتحاد الأوروبي ومعظم دول البريك (البرازيل، روسيا، الهند، الصين). تركيا اليوم تفتخر بكونها ضمن  أكبر 17 اقتصاد في العالم مع الناتج المحلي الإجمالي المقدر 800 مليار دولار لعام 2013.

و من بعض العوامل التي جعلت من الاقتصاد التركي  يبقى مستقرا ليشمل العضوية التي طال انتظارها في الاتحاد الأوروبي .قد وضعت سياسات مالية وهيكلية سليمة في مكانها كما ينضم إلى بلد من البلدان الأوروبية الأخرى في المائدة المستديرة الاتحاد الأوروبي. وقد زادت هذه الكفاءة والشفافية والالتزام بمعايير عالية من الناحية العملية.  وكما تم وضع هذه الإصلاحات موضع التنفيذ، لا يزال الاقتصاد غير مستقر وفي  نمو مطرد. لقد لعبت السياسات المالية القوية من قبل البنك المركزي التركي أيضا دورا رئيسيا في استقرار التضخم و خلق التوازنات الاقتصادية الكلية.

احتضنت الحكومة التركية أيضا الانضباط المالي الصارم و اخفض العجز في الميزانية  بعد ارتفاع بنسبة 17٪ في عام 2001 إلى 1.3٪ ضرب 23 دولة من دول الاتحاد الأوروبي في عام 2011. كما كان أداة رئيسية للحكومة التركية أن ينمو الاقتصاد و التجارة الخارجية. وقد الرقي القيود المفروضة على الواردات في حين تم تحرير معاملات الصرف الأجنبي. وقد زاد هذا الأمر بشكل كبير الصادرات التركية إلى USD152.6 مليار في عام 2012 من 36 مليار دولار أمريكي في عام 2002.

2015 – 2020 توقعات النمو الاقتصادي

وقد لعبت الاستثمارات الأجنبية المباشرة دورا رئيسيا في رفع مستوى الاقتصاد التركي.  و كذلك الأمر بالنسبة إلى العوامل الديموغرافية بما في ذلك السكان الأصغر سنا، والقوى العاملة أيضا، والحوافز الضريبية والسوق المحلية الكبيرة كلها جعلت كل الاقتصاد التركي يصل إلى ما هو عليه اليوم. ان نسبة الاستثمارات الأجنبية المباشرة بحلول عام 2015 ارتفعت إلى 130 مليار دولار أمريكي. و هذا مؤشر قوي لثقة المستثمرين في تركيا.

كما تعتبر السياحة مصدرا كبيرا للعائدات الأجنبية. تركيا تفتخر بعدد كبير من السياح، وقد مثلت منطنقة جذب من أعلى المناطق السياحية في العالم. فالجمال الطبيعي والمعالم التاريخية محفوظة وفريدة من نوعها و كذلك الضيافة الحارة،  كلها عوامل لزيادة الإقبال على السياحة.  وفي عام 2015، زار 31 مليار سائح البلاد ليحقيق الدخل الأجنبي ما يزيد على 23 مليار دولار أمريكي.

الخصخصة ورجال الأعمال الأتراك و دورهم  في الخارج: وقد لعب هذا الأمر أيضا دورا كبيرا في تحسين المردود الاقتصادي التركي.

الهيكل القانوني والسياسي

تركيا هي جمهورية تقوم على القوانين العلمانية والديمقراطية والتعددية. تأسست في عام 1923 واعتمدت أول دستور في عام 1924. وتدار الحكومة على نظام حكم برلماني يحمي حقوق الإنسان وحرية التعبير. في عام 1961، تبنت البلاد دستورا آخر قدمه البرلمان من مجلسين  يستضيف الأول الجمعية الوطنية التي فيها 450 نائبا والثاني مجلس الشيوخ مع 150 عضوا ينتخبون عن طريق الاقتراع العام في حين ينتخب من قبل الرئيس 15.ممثلّا في عام 1982 تم اعتماد الدستور الثالث من خلال استفتاء وطني حيث تناط سيادة كاملة ودون قيد أو شرط في البلاد.

وقد أقر البرلمان العديد من التعديلات على دستور 1982 لتوسيع الحقوق الديمقراطية للشعب وحرية التعبير. كما تم تزامن ذلك  مع قبول الدول للانضمام إلى الاتحاد ألأوروبي حيث بدأت محادثات كاملة في عام 2005.

الهيئة التشريعية

الجمعية الوطنية الكبرى (TGNA) تتألف من الجمعية الوطنية ومجلس الشيوخ الذي يحمل السلطة التشريعية. وتعقد الانتخابات البرلمانية كل أربع سنوات بهدف  انتخاب 550 نائبا يمثلون المواطنين كافة، ويطلب منهم أن يحلفوا اليمين قبل تولي مهامهم في البرلمانو . مهام الجمعية الوطنية الكبرى (TGNA)  تتمثّل في:

  • إرساء القوانين الجديدة
  • تعديل وإلغاء القوانين القائمة
  • الإشراف على مجلس الوزراء مجلس AKA  للوزراء والإيذان لهم بإصدار بعض المراسيم الحكومية
  • مناقشة الموافقات الميزانية
  • إعداد مقترحات الميزانية
  • اتخاذ قرارات على طبع العملة
  • المصادقة على الاتفاقيات الدولية
  • إعلان الحرب أو الأحكام العرفية أو حكم الأزمة
  • إعلان العفو والعفو وفقا للدستور بعد كسب 3/5 من الأصوات

الهيئة التنفيذية

يتكون الجهاز التنفيذي التركي من شقّين؛ رئيس الجمهورية ومجلس الوزراء . و رئيس جمهورية تركيا هو رئيس الدولة ويمثل وحدة البلاد. ويتم انتخابه من قبل نواب الجمعية الوطنية التركية الكبرى الذين يبلغون أكثر من 40 سنة من العمر، و هم مواطنون أتراك وأكملوا تعليمهم العالي. يجب على الرئيس كسب الأصوات الشعبية إلى أن يعلن فائزا. يتم انتخاب الرئيس في منصبه لمدة خمس سنوات، ويمكن أن يتنافس لفترة أخرى في الموسم القادم. وهو مسؤول على الحفاظ على الدستور ويتمتع بسلطات مرتبطة هي التنفيذية والتشريعية والقضائية. له سلطة أيضا على السلطة التنفيذية أيضا و مجلس الوزراء وكذلك رئيس الوزراء المعين من قبل رئيس الجمهورية من TGNA. و يتم ترشيح الوزراء من قبل رئيس الوزراء ويعينهم الرئيس الذي يمكن أن يعفيهم من الرسوم إذ يوصي رئيس الوزراء بذلك .  و له واجبات أساسية من مجلس الوزراء هي تنفيذ السياسات الداخلية والخارجية للحكومة.

السلطة القضائية

النظام القضائي التركي مستقل ويقوم على سيادة القانون. ويتمتع القضاة بضمان الحيازة وأداء واجباتهم بشكل مستقل. السلطة التشريعية والسلطة التنفيذية لا تعفى من سيادة القانون ويجب أن تمتثل فورا للقرارات القضائية. وينقسم القضاء أيضا إلى ثلاثة أقسام؛ التقسيمات الإدارية والقانونية والخاصة. وفقا للدستور التركي، وهناك ستة محاكم عليا و هي
.

  • المحكمة الدستورية
  • مجلس الدولة
  • محاكم الاستئناف العليا
  • المحكمة العسكرية العليا في الاستئناف
  • المحكمة الإدارية العسكرية العليا
  • محكمة تنازع الاختصاص

و غيرها من المحاكم الخاصة التي لها وظائف إضافية هي المجلس الأعلى للقضاة والمدعين العامين والمجلس الأعلى للحسابات العامة على النحو المبين في الدستور.

دليل الاستثمار في تركيا

تركيا هي واحدة من أسرع الاقتصادات نموا في العالم. فإذا كنت مستثمر اعقاريا،  فلا  تفوت فرصة أن تكون مكونا من مكونات هذا العملاق الاقتصادي والبلد العابر للقارات.  و النمو الاقتصادي مرتفع في تركيا، والملايين من السياح سنويا ايزورون البلاد والبيئة الاستثمارية ودية وقابلة للتطور و هي بعض النقاط الرئيسية للنظر في تركيا.

لماذا الاستثمار في مجال العقارات في تركيا؟

الازدهار الاقتصادي بلغ – أكثر من 800 مليون USD للناتج المحلي الإجمالي، والإسقاطات السنوية للناتج المحلي الإجمالي الحقيقي بلغت نموا يزيد على 5٪،  وتركيا تعتبر من ضمن  أكبر 17 اقتصادا في العالم (من المتوقع أن تكون رتبتها 14 بحلول عام 2017) حيث بلغت قيمة الصادرات الثقيلة USD153 مليار و هو ما يجعل تركيا البلد المثالي للاستثمار في العقارات.

ارتفاع وديناميكية السكان – تركيا يبلغ عدد سكانها حوالي 76 مليون نسمة و أكثر من 60٪ من فئة جيل الشباب. والجيل الأصغر سنا هم في وضع أفضل لإقامة مشاريع تجارية ودعم التوسع في الاقتصاد التركي. وبالإضافة إلى ذلك، تغيرت العادات والتقاليد في البلاد يعني أن الشباب يغادرون منازلهم الأبوية في وقت سابق للاقامة بمفردهم. وهذا يزيد من الحاجة إلى عدد أكبر من  المساكن. و تشير جمعية العقارات المركزية التركية إلى أن المعدل الحالي من العرض سيعاني  نقصا في 2500000 مسكنا  ، بحلول عام 2015 في تركيا.

انخفاض الضرائب والحوافز – إن أي مستثمر يرغب في الاستثمار في هذا البلد تشجعه الدولة  بتوفير الحوافز في مختلف القطاعات. تركيا تعرض حوافز على مناطق مختلفة و تخفض في نسبة الضرائب على الشركات من 33٪ إلى 20٪.

سوق محلية كبيرة – تركيا لديها سوق كبيرة جدا محليا بسبب الكثافة السكانية العالية ونسبة التعليم المرتفعة. وقد وصل عدد السياح الوافدين إلى ذروته من 32 مليون سائح بحلول عام 2012. وهذا يخلق فرصة استثمارية مثالية لشركات التطوير العقاري.

بنية تحتية جيدة – النقل الجوي والبري والبحري متطور، و قطاع الطاقة متقدمةوالبنية التحتية التكنولوجية متطورة في النقل والاتصالات وهو ما يضع تركيا مكانا للاستثمار الآمن والمربح.

المقارنة بين تركيا و فرنسا والمملكة المتحدة وروسيا واليونان والولايات المتحدة
يمكن مقارنة تركيا  بغيرها من البلدان المتقدمة والناشئة  و هو ما يبين لك بعد تحليل معمق أسباب اعتبار تركيا جهة استثمارية مثالية لشركات التطوير العقاري والأفراد الذين ينوون شراء عقارات في الخارج. المملكة المتحدة والولايات المتحدة وفرنسا وروسيا واليونان هي بعض من الدول التي تتنافس مع تركيا لفرص الاستثمار.

في القطاع المالي والمصرفي، إنّ  تركيا واحدة من أقوى الأنظمة المصرفية في حين أنّ اليونان لديها أقل قدر. فهي قبل فرنسا وروسيا وتقل قليلا عن المملكة المتحدة من حيث اللوائح المالية والمصرفية والقوى العاملة الماهرة. هذا يجلب ثقة المستثمرين ويدعم الاستثمار الأجنبي المباشر. الحقيقة أن تركيا لا تفرض أي قيود على الأموال التي تتدفق من وإلى تركيا و تساعد التدفقات المالية بقدر كبير أسهل وأكثر أمنا. لتركيا أيضا أفضل القطاعات المصرفية والقوى العاملة لتمويل المهارات بالمقارنة مع دول البريكس (البرازيل، روسيا، الهند، الصين وجنوب أفريقيا). غالبية السكان من الشباب، وهم مدربون تدريبا جيدا في مختلف القطاعات ولديهم مهارات تقنية قوية.

تركيا أيضا متطورة  في مجال العولمة والمرونة والقدرة على التكيف بالمقارنة مع الولايات المتحدة وروسيا وفرنسا واليونان. وقد فتحت تركيا أبوابها لدول اخرى للاستثمار الذي مكن بدوره من أن يحصل البلد على قدر أكبر من رؤوس الأموال الأجنبية والاستثمارات المباشرة.  و المواقف تجاه العولمة هي التجارة الدولية و هي أكثر قدرة على الاستثمار من الدول.

إنشاء الأعمال التجارية وتسجيل ملكية العقارات في تركيا هي أيضا أسهل بالمقارنة مع الولايات المتحدة وروسيا والمملكة المتحدة واليونان. وقد جعل القانون التجاري التركي الجديد ( TCC  الجديد تسجيل الشركة وبدء عمل تجاري أمرا سهلا . و القانون الجديد TCC رقم 6102 نشر في الجريدة الرسمية بتاريخ 1 يوليو 2012 ليتبنى نهج الشركات التي تلبي المعايير الدولية. و مع وجود مساهم واحد، يمكنك الآن تسجيل شركة مساهمة أو شركه ذات مسؤوليه محدودة. يلغي TCC الجديد أيضا حاجة الأجانب للتأمين ة قبل أن تكون شركاتهم  مسجلة. يمكنك أيضا تسجيل حساب شركتك في يوم واحد، لتصبح كيانا قانونيا يوفر لك التطبيق مع كافة الوثائق إلى مكتب السجل التجاري.

لقد تمّ وضع جميع العوامل المذكورة أعلاه في الاعتبار، فمن الواضح أن الاستثمار في تركيا في مجال العقارات يسعى إلى أن أن يكون أكثر ربحا من في الولايات المتحدة وفرنسا واليونان وروسيا ودول أخرى في الاتحاد الأوروبي .  و لقد حققت جمهورية تركيا كل الجهود لجعلها بسيطة قدر الإمكان بالنسبة إلى المستثمرين العقاريين للمشاركة ودعم النمو في البلاد.  و من المحتمل أن يسجل ارتفاع في العائدات على الاستثمار في تركيا أكثر من أي بلد آخر في الاتحاد الأوروبي ومعظم البلدان الأخرى حول العالم.

عن اوغور اقتمور

السلام عليكم اسمي اوغور اقتمور وانا مندوب سياحة وسفر واستملاك عقارات منذ 1988 في إسطنبول,تركيا. انا متخرج في ثلاث مجالات سياحة وبرمجة حواسيب و إدارة أملاك عقارية. وقد درست أيضا الادب العربي في جامعة إسطنبول كلية الاداب ولكنني اضطررت لتركها قبل التخرج بسنتين, استطيع الكتابة باللغة العربية والقراءة وفهم اللغة لكنني لسوء الحظ لا استطيع تكلم العربية .لذا رجاء ضع في ذهنك انك ان اتصلت بي على رقمي ان تتكلم اللغة الإنكليزية. وان كنت لا تستطيع التحدث باللغة الإنكليزية يمكنك الكتابة لي على الواتس اب باللغة العربية وانا سوف ارد عليك كتابة باللغة العربية. انا أيضا خبير في أمور حجوزات الفنادق والشقق وطائرات الهليوكوبتر ورحلات قوارب خاصة ,وشركتي أيضا لديها اتصالات مع افضل الشركات المتقدمة والفنادق والشقق حول العالم من ضمنها تركيا, وسوف اوفر لك افضل الأسعار لقضاء عطلة سعيدة او سفر من اجل العمل. انا أيضا خبير في إدارة العقارات. ان كنت تخطط لشراء عقارات في تركيا او حتى شقق او فيلات او أراضي لا تترد في الاتصال بي او الكتابة لي على الواتس اب. شركتنا سوف تنظم لك رحلة اكتشاف العقارات الى تركيا متضمنة حجوزات الفنادق. سوف تستمتع بالسفر وانت تشاهد العقار الذي سوف تشتريه ,نحن لن نجد لك افضل عقار فحسب بل أيضا سوف نجعلك تكسب النقود من عقاراتك في تركيا. شركتنا سوف تدير شقتك او منزلك وتوفر خدمات النظافة, ادفع فواتيرك وانت في بلدك واذا شئت يمكننا تحويل شقتك الى شقة سياحية يستأجرها السياح لفترات قصيرة وبذلك انت تكسب المال وانت بعيد . وانا ان شاء الله سوف اتحدث معك قريبا حول التفاصيل. واتس اب.سكايب.فايبر.تانغو: 00905321735151

شاهد أيضاً

شراء شقة في تركيا

المشترون الأجانب والحصول على ملكية العقارات في يوم واحد

لاحظ أن التفسير أدناه يغطي معظم شؤون المشترين الأجانب الذين يعتزمون شراء منزل في الساحل ...

أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *